اخترنا لكم

Menu
Previous
Next

أخر المواضيع

سيو

احتراف التدوين

هواتف ابل

التسويق الالكتروني

سوشيال ميديا

المواضيع الأخيرة

كيف تربح المال في عصر الإنترنت؟

/ No Comments

كيف تربح المال؟

كيف تربح المال في عصر الإنترنت؟

في هذا العصر تقلص دور الدولة كثيرًا لصالح القطاع الخاص، وقيل عن الوظائف عمومًا: إنها عبودية القرن العشرين، فصاحب العمل يتحكم في الموظف، ويقيده بقيود تؤدي بالنهاية إلى القضاء على طموحه، وتحوله إلى مجرد ماكينة تدار في اتجاه واحد، وهو إخراج منتج يتوافق مع سياسة الشركة ونظامها وقانونها، وهنا يبرز السؤال: كيف تربح المال؟
أتاحت شبكة المعلومات الدولية الفرص لأصحاب المواهب والمتفرغين والذين يعانون من البطالة، وذلك من خلال العمل عن بعد أو العمل من المنزل، وأصبحت الإجابة واضحة للسؤال التقليدي: كيف تربح المال؟!

كيف تربح المال من الإنترنت؟

أعقبت ثورة التكنولوجيا ثورة موازية في طرق وأساليب الحصول على الأموال، سواء أكان ذلك للأفراد أم للشركات، واستحدثت وسائل حديثة لاستلام الأموال عبر الإنترنت، وأصبح السؤال التقليدي: كيف تربح المال؟ سؤالًا مجابًا عنه مسبقًا، فالذي يعمل عبر الإنترنت لديه الإمكانات التي تؤهله للعمل في أي وقت، واختيار المجال الذي يهبه وقته ومجهوده، وهو يستلم المال الذي يربحه عبر قنوات خاصة وكثيرة؛ بدءًا من البريد العادي وانتهاءً بالبنوك الالكترونية مثل باي بال وبيزا وبايونير.

كيف تربح المال من بيع منتجاتك؟

تتيح مواقع كثيرة على الإنترنت الفرصة لأصحاب المنتجات من بيع منتجاتهم، واستلام الأموال الكترونيًّا، مثل موقع  eBayالأمريكي الشهير الذي يربط بين البائعين والمشترين الأفراد، ويمكنهم من سحب أموالهم عبر البنك الالكتروني باي بال.

كيف تربح المال من بيع منتجات الغير؟

بدخول الإنترنت منظومة التجارة العالمية أمكن للأفراد تسويق منتجات الغير مقابل عمولة، فيما يعرف بنظام الدروب شيبنج، لذا لم يعد ممكنًا للبعض الاعتماد على باب واحد من أبواب الربح عبر الإنترنت.

كيف تربح المال من الإعلانات؟

أسست شركة جوجل برنامجًا للربح من الإعلانات، ويعني أن يكون لديك موقع أو مدونة تنشر من خلالها محتوى لائقًا، ولديك زوار وقراء يدخلون إلى موقعك أو ومدونتك، وتدفع جوجل مقابل كل ضغطة على الإعلانات لك كناشر، وهذه أيضًا إجابة على السؤال التقليدي: كيف تربح المال؟

كيف  تربح المال من بيع الخدمات؟

كلنا يستطيع القيام بعمل ما، وبعيدًا عن الإنترنت والتطور التكنولوجي، فنحن نتمتع بالقدرة على إنجاز عمل أو تقديم خدمة، فإذا أضفنا إلى ذلك المهارات أو الإمكانات التي تعلمناها من الإنترنت، عرفنا أن كل ذلك هي خدمات تستطيع تقديمها لمن يفتقدها في نفسه، فمثلا كيف تربح المال من الكتابة وتقديم الاستشارات وتحسين محركات البحث؟ إنه ببساطة من خلال مواقع خدمية تجمع بين أصحاب الأعمال الذين يفتقدون مهارات وإمكانات عملية، وأولئك الذين يتميزون بهذه المهارات وتلك الإمكانات.
يستطيع المحامون والأطباء تقديم الاستشارات من خلال مواقعهم الخاصة، أو من خلال المواقع الخدمية التي تجمع بينهم وبين عملائهم، وحينها لا تستطيع أن تسألهم: كيف تربح المال؟

كيف تربح المال من الأفلييت؟

الأفلييت هو عبارة عن الترويج لمنتجات شركات على الإنترنت، هذه الشركات تدفع نسبًا متباينة للناشرين أو المسوقين، الذين ينفقون الوقت والجهد للتسويق لتلك المنتجات، ويتقاضون مالًا مقابل هذا الوقت وهذا المجهود.
الأفلييت من الناحية التقنية هو برنامج الكتروني يتكون من روابط وبانرات مختلفة الأحجام والأشكال، تحيل من يضغط عليها إلى صفحة خاصة بالمنتج فيها مواصفاته وصور له، كما تتضمن أيضًا بيانًا بالسعر، ولكن كيف تربح المال من الأفلييت؟
تستطيع الربح من الأفلييت من طريقين الطريق الأول: أن تمتلك موقعًا متخصصًا في نيتش محدد أو ميكرونيتش، ويكون هذا الموقع أو المدونة لديه زوار مستهدفون، والطريق الآخر أن تسوق له عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفايسبوك..
أرأيت أنه من السهل أن تعرف كيف تربح المال.


ما أفضل طرق الربح من الانترنت؟

/ No Comments

تتعدد طرق الربح من الانترنت، ويساعد على ذلك اتساع شبكة المعلومات الدولية اتساعًا هائلًا، فأصبح هناك آلاف المواقع التي تيح الفرصة لكسب مزيد من الدولارات، بدءًا من مواقع الاستبيانات ومرورًا بالأفلييت وانتهاءً بمواقع الاستيراد والتصدير عبر الانترنت.

أمثلة على طرق الربح من الانترنت:
1- الربح من الاستبيانات:

 هناك مواقع متخصصة في ملء الاستبيانات، وتعطي مقابلًا ماديًّا يتراوح بين بضع سنتات وبعض الدولارات، وينصح عند الاشتراك في هذه المواقع أن تشترك في أكثر من موقع؛ حتى تتمكن من تعويض الوقت، فهذه المواقع قد لا ترسل لك سوى استبيان واحد أسبوعيًّا أو شهريًّا.

2- الربح من اللعب: 
من طرق الربح من الانترنت أيضًا الربح من اللعب، وتجربة الألعاب الجديدة.

3- الربح من قراءة البريد الالكتروني: 
ضمن طرق الربح من الانترنت الاشتراك في مواقع قراءة البريد الالكتروني، وتدفع بعض الشركات مقابلًا ماديًّا جراء الاشتراك في تلك المواقع، ويتلقى المشترك رسائل البريد الالكتروني، ويفتحها ويحتسب له نظير أو مبلغ مالي.

وقد لا حظت أنني لم أكتب لك أمثلة على تلك المواقع؛ لأنه ومن خلال خبرتي بتلك المواقع الكثيرة، يفضل أن تبحث أنت عن تلك المواقع من خلال محركات البحث، واستخدام المهارات البحثية للوصول إليها، وينصح بالبحث عنها باللغة الإنجليزية.

هذه الكلمات البحثية قد تساعدك:
طرق الربح من الانترنت& أفضل طرق الربح من الانترنت& أمثلة على طرق الربح من الانترنت&

 وبالإنجليزية: how to earn from internet & earn money from internet
 & earn money from reading e-mails & earn money from playing games

أفضل طرق الربح من الانترنت: أولًا: الربح من الكتابة: 

يعد الربح من الكتابة واحدًا من أفضل طرق الربح من الانترنت؛ حيث يوفر فرص عمل للكثير من محترفي كتابة المقالات، التي تمثل محتوى مواقع الإنترنت، وهناك مواقع على الإنترنت تختص بالتكسب من الكتابة، بعض هذه المواقع عربي وبعضها أجنبي، ونظرًا لأن المحتوى العربي جديد على الإنترنت، ولم يبلغ مدى واسعًا كالمحتوى الإنجليزي الذي يهيمن بالنسبة الأكبر على شبكة الإنترنت، فإن أغلب المواقع العربية لا تقدم ربحًا كبيرًا مقارنة بنظيرتها الأجنبية، فهناك مواقع أجنبية تدفع مائة دولار للمقال الواحد، وبعض المواقع تدفع 200 يورو في حال قبول الموقع للمقال.

ولأنها من أفضل طرق الربح من الانترنت؛ فقد بنيت عليها مواقع عربية تدفع راتبًا مجزيًا، وتوفر فرص عمل للباحثين عنها، واحد من تلك المواقع هو موقع بيكسلز سيو، وهو موقع عربي يختص بكتابة المقالات، ويوفرها لطالبي المحتوى العربي في جميع أنحاء العالم.. إذًا هو يوفر فرص عمل ومحتوى لائقًا؛ حيث إنه يضم حتى الآن نخبة من الكتاب المحترفين، الذين يعطون للمحتوى العربي الأهمية القصوى؛ فإذا كنت تتمتع بالموهبة في كتابة المحتوى العربي فهذا الموقع (بيكسلز سيو)  هو الأفضل.

ثانيًا: الربح من الاستيراد والتصدير:

 يتسع مجال التبادل التجاري بين الدول الكبرى إلى آفاق كبيرة، فهو يضم الصناعات الصغيرة والمتوسطة والثقيلة، ولكن لا تتاح للكثيرين الأموال اللازمة لتأسيس شركة تجارية، وهنا يأتي دور شبكة المعلومات الدولية في تطوير مفهوم الاستيراد والتصدير؛ فظهرت مواقع على الإنترنت تجمع بين المصدرين والمستوردين في مكان واحد؛ مثل موقع علي بابا، وتتعزز استفادة الشركات المصنعة والمستوردة من الوجود في مكان واحد على الشبكة؛ حيث تسهل إجراء وعقد الصفقات، ويستفيد أيضًا من لا يمتلكون شركات تجارية؛ فيقومون بأدوار الوساطة بين البائعين والمشترين، ويحكي أحد أصحاب التجربة أنه تلقى عمولة وصلت إلى 300 دولار مقابل الوساطة بين شركة تستورد الإسمنت وأخرى تصدره، ولذا يعد الربح من الاستيراد والتصدير من أفضل طرق الربح من الانترنت.

كيفيَّة كتابة منشورات مُدوَّنةٍ يتمُّ تصنيفُها (في أربع خُطواتٍ) لتتصدَّر نتائجَ مُحرِّكات البحث

/ No Comments

المُقدِّمة:

تُعَدُّ المُدوَّنة من أهمِّ تطبيقات شبكة الإنترنت، حيث يُمكن للفرد من خلالها التَّعبير عن أفكاره، والتَّعليق على ما يُنقل من أخبار، وتظهر التَّدوينات داخل المُدوَّنة مُرتَّبةً ترتيبًا تصاعُديًّا وفقًا لزمن وتاريخ الكتابة؛ فهي بذلك بمثابة أرشيفٍ يُمكن الرُّجوع إليه لمعرفة كيف كانَ شعورُ وردُّ فعل كُلِّ شخصٍ عند حدوث موقفٍ ما. ومع انتشار المُدوَّنات أصبح الجميع يأمُل في أن يصل كل ما يكتبه لشريحةٍ كبيرةٍ من الجُمهور، ولكنَّ هذا الأمر يحتاج إلى خُطواتٍ عديدةٍ حتى تصير منشورات المُدوَّنة مُؤرشفةً ومُتصدِّرةً لنتائج البحث، وهو ما سنتطرَّق إليه في هذا الموضوع:

من يُتابع المُدوَّنات منذ فترةٍ طويلةٍ يتذكَّر ما كان يحصل في بادئ الأمر من تحليل لبيانات المُحتوى حتى يتمكَّن المُدوِّنون من العثور على أفضل الأدوات والتِّقنيات، ومن ثَمَّ تُكتب المنشورات الجذَّابة، ويتمُّ تحسينُها حتى تنال ترتيبًا وتكون ذات أفضليةٍ، وقد فعلت هذا الأمر مُدوَّناتٌ عديدةُ مثل Content Refined، وهي مُدوَّنةٌ خاصَّةٌ بالتَّسويق التِّجاري للمُحتويات، وأسهمت المُمثِّلة الأمريكيَّة مادلين تايلور في تأسيسها، كما كُتب فيما يتعلَّق بالتَّرويج للمنشورات كثيرٌ من المقالات سيتمُّ ذكرها في آخر الموضوع.



كُلُّ ما سيُعرض في هذا المقال من نتائج تمَّت مُراجعتُها وتحقيقُها من قِبَل خبير إحصائي حاصلٍ على درجة ماجستير من جامعة تكساس (Texas)؛ ولذلك فنحن نقف أمام معايير تمَّ قياسُ هذه البيانات من خلالها، كما أن خبرتنا في إنشاء المُحتوى ذات قيمةٍ كبيرةٍ مع ما توصَّل إليه الباحثون من نتائج إحصائيَّةٍ، فنُريد مُشاركة هذا الكمِّ من المعرفة مع المُستخدمين للمُدوَّنات حتى يتمكَّنوا من الاستفادة من جميع المعلومات التي تسمح لهم بإنشاء مُدوَّنةٍ رائجةٍ ومُتصدِّرةٍ للتَّرتيب في النَّتائج بمُحرِّكات البحث العالميَّة، وإليكم هذه الخُطوات الأربع:


سير عملية الخطوات الأربع

لقد كانت سياسة وعمليات التِّكرار أساسًا لاستمرار نجاح أيِّ مُحتوى للمُدوَّنات الرَّائجة (ومن هُنا جاء اسم المُدوَّنة الشَّهيرة Content Refined أي المُحتوى المُكرَّر). فإذا قام المُدوِّن بإجراء دورةٍ منهجيةٍ جيِّدةٍ، والتزم بها بانتظامٍ وكفاءةٍ، فسوف تسير مُدوَّنتُه في الاتِّجاه الصَّحيح. 

وهذه هي الخُطوات الأربع لإنشاء المقالات التي تُحقِّق رواجًا:

1. البحثُ عن طريق الكلمات الرَّئيسيَّة

يتوقَّف أيُّ انتشار للمقالات على اعتمادها على كلمةٍ رئيسيةٍ جذَّابةٍ تكون مُحتملةً بدرجةٍ كبيرةٍ للتَّصدُّر، لذلك ابحث واختر الكلمة المُناسبة التي تُعنون بها مقالك.

2. الكتابة

بمجرد أن تكون الكلمات الرئيسية والعناوين التي تتوقَّع أنها قابلةٌ للاستمرار بعدها يتمُّ إرسالُها إلى بعض الكُتَّاب النَّاجحين.

3. التَّحرير

التَّحرير هو الخُطوة النَّهائية قبل النَّشر، وهذه الخُطوة تشمل التَّحقُّق من جودة المادَّة المكتوبة، والتَّحقُّق من عدم الانتحال من أيِّ مصدر آخر، والتَّدقيق في ما يُكتب بعنايةٍ، ومن هنا يبدأ عمل المُحرِّر على كل مقالة من خلال تحليل فحوى المُحتوى وسدِّ ما به من فجواتٍ، وبعدها يُحاول تحسين الكلمات الرَّئيسية.

4. النَّشر


ينبغي على النَّاشر اتِّباع استراتيجية خاصة بمدى تنسيق المنشورات مع التَّصوير الفوتوغرافي وتحسين مُستوى التَّنسيق بما يضمن التَّسويق القوي للمواد المنشورة.

معايير اتِّباع كل خُطوة.

الآن، دعنا نُحلِّل هذه الخُطوات إلى مجموعةٍ من المعايير التي يتمُّ الالتزام بها.

أوَّلًا: معايير بحث الكلمات الرَّئيسية

هناك كثير من أدوات بحث الكلمات الرَّئيسية والأساليب، فمن خلال مُراجعة البيانات بفحص ما قُمنا بإنشائه من مُحتويات مُقابل ما حقَّقته من نتائج تأكَّدنا أن هناك ثلاثة مُكوِّنات أساسية لكل كلمة رئيسية مُختارة:

(1) مُعدَّل البحث الشَّهري.

(2) مُستوى المُنافسة التي يدخل فيها المُحتوى.

(3) حدود السُّلطة التي يتمتَّع بها المُنافسون.

ولذلك عند إجراء بحث بالكلمات الرئيسية، نستهدف القياسات التَّالية:

· أن يكون مُعدَّل البحث الشَّهري يفوق 500 مُحاولة بحثية.

· أن يكون مُستوى المُنافسة أقلَّ من 30 بالمائة.

· أمَّا عن امتياز غالبية المواقع الإلكترونية المُنافسة التي تحتوي على هذه الكلمة الرَّئيسية، فبالكثير ينبغي أن لا تزيد درجة امتيازها على ما هو أقل من 30 بالمائة.


كما تبيَّن أن أدوات بحث الكلمات الرَّئيسية الأكثر دقَّةً، والمُتوفِّرة حاليًا فهي



فهذه هي الأدوات الثَّلاث التي يجب أن تستخدمها لإجراء بحث الكلمات الرَّئيسية 

الخاصَّة بك. 

ولكن على الرغم ممَّا عرضناه من قياسات لها مُعدَّلات إحصائية، فإنها غير ثابتة، وذلك

 وفقًا لاحتياجات المُحتوى الخاصَّة بك، مثل الموقع الدولي، وحركة الموقع، ومكانته،

 وغير ذلك من أمور. 



معايير الكتابة

من المُهم جدًّا امتلاك فريق قوي من الكُتَّاب المُمتازين، فالمُدوَّنات العالمية تُوظِّف فقط كُتَّاب اللغة الإنجليزية الأصليين الذين يُمكنهم اجتياز سلسلة من اختبارات قواعد اللغة والمُحتوى، بالإضافة إلى ذلك، تعتمد علاقتهم مع الكُتَّاب على التَّواصُل المُتفاهم، حيث وضوح المُتطلَّبات، كما يقومون في كثير من الأحيان بمُراجعة وتجديد فريق الكتابة باستمرار لإحداث حيوية وحتى لا يملَّ المُستخدمون ومُتابعو المُدوَّنة بعد تعوُّدهم على طريقة كتابة واحدة، فالقاعدة العامَّة التي نتَّبعها هي الإبقاء على خفض نسبة 10٪ من القاع، وهم الكُتَّاب الذين لم يعُد لهم مُتابعون، أو انخفض مُستواهم، أو لا يرغبون في الاستمرار، ويتم استبدالهم بنخبة من الكُتَّاب الجُدُد النَّاشطين، فهو نوعٌ من تجديد الدِّماء للموقع والمُدوَّنة.

شيء آخر يجب أخذُه بعين الاعتبار، وهو كتابة ألف كلمة كحدٍّ أدنى لكل مقالة، يُوصى به عمومًا للتَّرتيب في محرك البحث. كما أنه لو كانت لك مكانة أكبر فقد تحتاج إلى أكثر من ذلك. ويجب أن يُساعدك البحث عن الكلمات الرَّئيسية في معرفة المدة التي يحتاج إليها المُحتوى الخاص بك.




 معايير التَّحرير:

يجب أن يكون المُحرِّر خبيرًا في التَّدقيق اللُّغوي؛ لذا لا بُدَّ من التَّأكُّد أوَّلًا من أن العمل على كل مقالة يتم من خلال برنامج يتحقَّق من أن المادة المكتوبة غير مُنتحلة بما يضمن أن كل مقال مُحتوى أصلي حقيقي. والأداة التي نستخدمها حاليًا لهذه العملية هي CopyScape.
بعد ذلك، ينتقل فريق التَّحرير بعناية في كل مقالة، حيث يقومون بالتَّهجئة والتَّدقيق النَّحوي والتَّدفُّق والقراءة.
وأخيرًا، يتمُّ تشغيل كل مقالة من خلال برنامج تحسين الكلمات الرَّئيسية للنَّسق بشكل طبيعي في كلمات رئيسية ثانوية أكثر أينما استطعت، وهذا يُساعد بشكل كبير في ملء «فجوات المُحتوى» التي ربما غاب عنها الكاتب. والأدوات التي نستخدمها حاليًا لهذه العملية هي CognitiveSEO وMarketMuse. وقد أثبتت كلتا الأداتين أنهما يُزيدان من إمكانية التَّرتيب في محركات البحث.



* مُلاحظة: 
كما يتَّضح في الرَّسم البياني MarketMuse مُقابل SERPFox: تم استخدام نقاط MarketMuse السَّلبية بدلًا من نقاط MarketMuse بسبب الطبيعة المُتصاعدة لنقاط MarketMuse (التي لها السَّهم الأعلى) مُقابل السَّهم التَّنازُلي لـSERPFox التي هي أقلُّ أفضليةً من حيث التَّرتيب.

معايير النَّشر :

تميل مُتطلَّبات النَّشر إلى أن تكون ذاتيةً، بمعنى أن يكون لكل شخص عملياته الخاصَّة لتنسيق وتحسين مقاله قبل النَّشر. ومع ذلك، هناك مجموعة من المعايير التي ينبغي اتِّباعُها، والتي أثبتت أنها تُزيد من احتمالية تصنيف المقالات.

1- أن يكون عنوان الموقع (slug URL) قصيرًا ويتضمَّن الكلمة الرَّئيسية.

2- ترتيب العناوين H2 وH3 بحيث تُقسَّم إلى عناوين رئيسيَّة، وعناوين فرعيَّة.

3- تضمين الصور الفوتوغرافيَّة المُتعلِّقة بالموضوع.

4- أن يكون لهذه المادة علامة وصفيَّة.

5- الاشتمال على عدد قليل من الرَّوابط الواردة والصادرة إلى الصفحات ذات الصِّلة.

6- التَّصنيف داخل المُدوَّنة بعلامات الفئات.

7- إذا كان الموقع المُستخدم تابعًا لشركة Amazon، فعلى المُدوِّن إدماج علامة الإحالة في جميع روابط المُنتجات.

يُعَدُّ تحميل مجموعة من المقالات مرَّةً واحدةً على الأقل شهريًّا، وتحديد جدول زمني لهما الطريقة الأكثر فاعلية للبقاء على جدول المواعيد والتَّأكُّد من وجود مُحتوى جيِّد دائمًا.

أما إذا كُنتَ تُوظِّف عاملًا حُرًّا للقيام بعملية النَّشر، فيُوصى بالتَّأكُّد بإجراء فحص سريع للجودة قبل النَّقر على زِرِّ «النَّشر» الفعلي.

العودة إلى نقطة البداية مرَّةً أخرى!

عبر جميع مواقع الإنترنت، هذا هو النِّظام الذي يُستخدم، وهذه هي العمليات الأساسيَّة المُستعملة في ContentRefined، وقد حقَّق هذا نجاحًا مُستمرًّا في الحصول على ترتيب الصفحات وزيادة عدد الزِّيارات المجَّانية. اطِّلع على هذه النَّتائج من موقع واحد يعمل فيه ContentRefined على إنشاء المُحتوى بالكامل، حيث بدأوا دون حركة مرور عُضويَّة، ومع هذه التَّوجيهات، بالإضافة إلى اعتلاء مكانة كبيرة بعد ذلك، فقد تمكَّنوا من تحقيق نجاحات بسُرعة فائقة. 



لكن من الرَّائع مُشاهدة المُحتوى ينمو باستمرار، ويتَّسع الفارق بينه وبين غيره، وتثبيت هذه الخُطوات، فينبغي التَّحقُّق من إجرائها والمُناقشة في ما ينقص المُحتوى إذا كان فيه ما يحتاج للتَّعديل، وبالتَّالي يكون إخراج المنشورات للقارئ المُتابع للمُدوَّنة على أفضل صورة.

وإليكم روابط المقالات التي تمَّت الإشارة إليها في بداية الموضوع:

1- «كُنْ مُوقنًا بأنَّك ستُرتِّب على جوجل مع Metrics Reveal»:

2- «رتِّب في جوجل»:

Market Muse يعرض البيانات التَّحليليَّة لكيفيَّة الترتيب على «جوجل» في هذا المقال:

https://authoritywebsiteincome.com/rank-in-google-with-certainty-updated/

3- «أخيرًا، أفضل أداة للبحث عن الكلمات الرَّئيسية لتحديد القُدرة التَّنافُسيَّة للكلمة الرَّئيسية»:

https://authoritywebsiteincome.com/best-kw-research-tool-keyword-competitiveness/

4- «بيانات تصنيف جديدة للمُساعدة في ترتيب موقعك»:

https://authoritywebsiteincome.com/new-ranking-data-to-help-your-site-rank

المقال الأصلي:

https://authoritywebsiteincome.com/write-a-blog-post-that-ranks/

عشرون مكانًا ينبغي عليك استخدامها في نشر محتواك

/ No Comments



مقدمة:
ازدادت مُعدَّلات صناعة المُحتوى في الفترة الأخيرة، سواء كان هذا المُحتوى مقالات تُكتب، أو مقاطع فيديو يُشاهدها الجمهور، ولذلك أصبح الجميع يطمح في أن يصل المُحتوى الذي يقدمه إلى شريحة كبيرة من الناس حتى يحصل صانع المُحتوى على الشُّهرة، لكن يظل استخدام المدونات الشخصية أو سُبُل النشر المحدودة عائقًا يمنع من تحقيق تلك الشُّهرة التي يرجوها؛ لذا يجب مُشاركة المُحتوى على جميع المنافذ المُتاحة بما يضمن للمُحتوى الذي تقدمه الوجود والمنافسة، خاصة بعد أن أصبح هناك عديد من المدونات العامة التي تضم ما يُقارب ثلاثة ملايين مقال بشكل يومي، كما باتت المنصَّات الإلكترونية أكثرجذبًا، وتضمن لك مُشاهدة الجمهور لمُحتواك بشكل أكبر.
يتضمن هذا المقال عشرين منصَّة يُمكنك من خلالها نشر مضمونك الإبداعي:

1.موقع Medium (الوسيط)


من المواقع التي تُتيح لك إعادة نشر ما كنت تشاركه في مدونتك الخاصة، ويأتي ذلك بالنفع عليك، حيث يكون مسموحًا لك إرفاق رابط تلك المقالات التي كنت تنشرها، وبالتالي تزداد زيارات موقعك.
أما إذا كنت تُفضِّل أن تظل مقالاتك القديمة حصرية على موقعك الخاص فيمكنك الاكتفاء بإضافة بعض المقتطفات وفقًا للنهج المعمول به في خاصية"DrumUp" ، حيث توجه القراء إلى مدونتك عن طريق تلك النُّبذ القصيرة التي نشرتها.
وقد لا تكون لديك الرغبة في المساهمة بأي نص يخصك مهما كان صغيرًا بما يوفر لك الحصرية، فيمكنك عندها عدم نشر الأجزاء بنصِّها، والاكتفاء بمزج بعض الأفكار مع المقالات التي تشاركها بموقع "Medium" بما يضمن تأسيس قاعدة جماهيرية.

2. موقع Reddit

يُعتبر من المنصَّات الجديرة بالاهتمام، ولكنها تحتاج إلى التعامل معها بشكل صحيح، فيجب تقديم قيمة حقيقية للمُستخدمين، ومن هنا تأتي أهمية الموظفين بالموقع، حيث لا يستخدمون حساباتهم الشخصية في مشاركة المحتويات التي تخصهم فحسب، بل يتم أيضًا إطلاعهم على نشاطات جميع المُستخدمين، وهم على وعي تام بمُحاولة البعض للاحتيال عن طريق استخدام المحتويات الرائجة لنشر مقالاتهم فيرفق رسالته البريدية بقالب المُحتوى الخاص بالموقع ليفلت انتباه المُتابعين إلى مقالته، لكن إذا تم اكتشاف ذلك فسيتم حظره من التعامل مع الموقع، وهو ما يفقده كثيرًا، خاصة أن هذه المنصَّة نشطة، وقد تهيئ له فرصةً للانتشار.

3. موقع LinkedIn

من الشبكات الاجتماعية التي تُشبه الوسيطMedium ، حيث يسمح لك بإنشاء حساب شخصي يتم من خلاله التفاعل على الموقع بنشر مقالاتك، كما يُسمح لك بمشاركة ملفاتك ومدونتك الخاصة لضمان زيادة زيارات القراء له، لكن قد يواجه رواد هذا الموقع مشكلة، وهي تصنيف تلك المقالات كمحتوى مُكرَّر من بعض دوائر البحث مثل"Copyscape" ، إلا أن"google"  لا يعمد إلى تمييزها كمُحتوى مُكرَّر.
وبسبب كثرة الزيارات اليومية على "LinkedIn" تمكن العديد من صانعي المُحتوى من بناء قاعدة بيانات قوية لمقالاتهم على الموقع، نتيجة أن المُستخدمين الذين يُعجبون بمحتوى ما يقومون بالاشتراك ومتابعة الكاتب عن طريق تلقِّي إشعار في كل مرَّة ينشر فيها الكاتب شيئًا جديدًا.
وأفاد نظام التنبيه صانعي المُحتوى كثيرًا، حيث لا توفر المدونات الشخصية إرسال بلاغات للمتابعين بنشر أمر جديد كما هو الحال "LinkedIn"  وبعض المنصَّات الأخرى.

4. البريد الإلكترونيEmail

يُعد ترويج منشوراتك عن طريق بريدك الإلكتروني من قبيل النهج الذي يطلق عليه" القديم الذي لا يزال فعالًا"، حيث تتعدد مزاياه، حيث تحافظ على خصوصية علامتك التجارية من ناحية، ومن جانب آخر يتضاعف عدد مشتركي البريد الإلكتروني الخاص بك ثلاث مرات عن طريق مشاركة المُحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ووفقا لإحصائيات "campaign Monitor" فإن معدلات الاستجابة لتنبيهات البريد الإلكتروني يزيد بمقدار ستة أضعاف عن الدخول لإرسال تغريدة. ولذا تفضل بعض الشركات أو الكُتاب إرسال بريد إلكتروني جديد في كل مرة يتم فيها نشر منشور بينما ينتظر البعض الآخر مهلة أسبوع أو شهر لإرسال رسالة إخبارية عن آخر التحديثات الخاصة بهم.
لكن على كلٍ فالموضوع يعتمد طريقة مشاركة المُحتوى الخاص بك على الشبكات الاجتماعية إلى حد كبير على أفضل ما يناسب جدولك الزمني الذي تنشر فيه وما يتوافق مع المتابعين لك.
وتُعتبر المواقع المذكورة أعلاه شديدة الإفادة لزيادة عدد الزيارات، لكن تبقى بعض الشبكات الأخرى التي يجب وضعها في عين اعتبار بناءً على موضوع وتنسيق المُحتوى الخاص بك.

5. منصَّةDesignFloat  

وهو موقع أشبه بطاولة نقاش على الإنترنت يختص بالمُصممين، حيث يتشاركون أفكارهم وأعمالهم الإبداعية.

6. بوابة Managewp.org

الأمر هنا مختلف قليلًا، حيث يمكن للمستخدمين تقييم المُحتوى المنشور بالإيجاب أو السلب، فهو يُتيح مساحة للتعبير عن الرأي.

7. موقع Dzone

يُعتبر من المواقع التي تشتمل على أكثر من مليون مستخدم يقومون بالتطوير المستمر للمحتوى وتصنيف الراوبط التي تتم مشاركتها، وهي في الأساس منصَّة نقاشية.

8. المحتوى الرائج على تويترTwitter

كل يوم يوجد بموقع التغريدات "تويتر" عدَّة محتويات رائجة يكثر التفاعل معها، فإذا كان مقالك متصلًا بالمُحتوى فيمكنك إضافة مقالتك إلى قائمة المشاركة في قائمة المواضيع الرائجة. كما تستطيع جدولة المقال ليتم نشره عدَّة مرَّات على مدى بضعة أشهر.
9. الحسابات الشخصية بـ"تويتر"
نظرًا لعدد الكلمات المحدودة التي يسمح بها في تويتر فيُفضل مشاركة مقالتك مع عرض قصير وموجز، كما يمكنك التكسب من خلال تقديم المنتج للجمهور بسعر مقبول حتى يتقبل الجمهور ذلك.
10.                  دردشات تويتر


بالنسبة لجمهور أكثر استهدافًا، ابحث عن دردشات Twitter ذات صلة بصناعة المُحتوى واستخدم علامات التصنيف الخاصة بها عند مشاركة مُحتوى عالي الجودة بالفعل، واجعل استخدامها بشكل مقتصد: فلا ترسل بريدًا عشوائيًّا إلى هاشتاج الدردشة مع كل جزء من المُحتوى تكتبه.


11. الصفحة الشخصية علىFacebook

من النوافذ المُتاحة ومع ذلك لا يفضل البعض استخدامها في نشر المُحتوى الإبداعي الخاص بهم، وذلك لوجود مجموعة من العائلة والأصدقاء على الصفحة الشخصية على "فيس بوك"، وليس لهم علاقة بالمجال الذي تهتم به، ولذلك قُم بإنشاء قائمة خاصة بمن لهم صلة بما تقدمه من مقالات أو مقاطع الفيديو.

12.                  العلامة التجارية على  Facebook 
نوع آخر من المنصَّات التي لا يجهلها أحد، ويمكن من خلالها الحصول على عرض أسعار جيِّد لما تقدمه من مُحتوى، لكن تأكد من عرض صورتك بشكل صحيح وإرسالها على افتراض أنها ذات صلة بجمهورك.

13.                  مجموعات  Facebook
مجموعات الفيسبوك لا تزال شديدة الفاعلية؛ نظرًا لأن العديد من المستخدمين يستخدمونFacebook  فعلًا في وقت فراغهم الشخصي، فعادةً ما يكونون أكثر نشاطًا في المجموعات.
انضم إلى عدد قليل من المجموعات ذات الصلة بالمُحتوى الذي تصنعه، وشارك أفضل مُحتوى لديك مرَّة واحدة في الشهر، مع المساهمة أيضًا في المجموعة عندما يكون ذلك ممكنًا، وتأكد من الحفاظ على نشاطك كعضو في المجموعة عن طريق الإجابة عن الأسئلة وقراءة مُحتوى الآخرين والمساهمة في المناقشات والدردشة التي تتم بين أعضاء المجموعة.

14.                  موقع  SlideShare

من المواقع التي تتطلَّب بذل مجهود كبير لصناعة مُحتوى جيِّد يليق بشريحة كبيرة من الجمهور الذي يشارك في الموقع. فعليك أن تقوم بالتقاط نقاطٍ بارزة ومنتشرة وتقدمها كتقرير في SlideShare.

15.                  مجموعات LinkedIn
إذا كنت نشطًا على LinkedIn، ففكِّر في مُشاركة المُحتوى الخاص بك في المجموعات التي لها صلة به حتى يصل لأكبر قدر من المُستخدمين، كما ينبغي أن تتأكد من مراجعة سياسات المجموعة بشأن المشاركة أولًا كما يُفضل أن تتفاعل مع الأعضاء بشكل دائم خارج حدود مشاركة مُحتواك، ولا تجعل التفاعل مقصورًا عليه فحسب.

16.                  حساب Pinterest الخاص بك

أنشئ صورة رأسية جميلة، وقُم بمُشاركتها على منصَّة مُشاركة الروابط التي يتم تشغيلها بشكل مرئي.

17.                  منصَّة Pinterest المُشتركة
هناك طريقة أخرى بسيطة لزيادة عدد الزيارات تتمثَّل في إنشاء حساب على منصَّةPinterest  المُشتركة، حيث يُسمح للأشخاص بإضافة مُحتوى خاص بهم حول موضوع ما. ويهدف مُستخدمو الموقع للحصول على المزيد من التفاعل على أعمالهم الإبداعية.


18. موقع Instagram

من المواقع المجانية، ويتم من خلاله تبادل الصور، ولتوجيه المُحتوى من Instagram، أضف جزءًا من المُحتوى الخاص بك في التسمية التوضيحية، وأضف رابط المُحتوى إلى سيرتك الذاتية.

18.                  يوميات  Instagram
تستمر قصص Instagram لمدة 24 ساعة فقط، ولكنها تسمح لك بمشاركة الروابط بسهولة أكبر.

19.                  يوتيوب Youtube

يُمكنك من خلاله تسجيل مقطع فيديو، وتتم مناقشة النقاط الرئيسية في مُحتواك مع بعض أحد أفراد الفريق والمُتابعين.

توصية:
لا تكتفِ فقط عند دخولك لهذه المواقع بنشر المُحتوى الذي يخصُّك فحسب، بل قُم أيضًا بالتفاعل والانخراط في هذه المجتمعات من الإنترنت كالمشاركة في المناقشات بانتظام لتكوين علاقات قوية مع رُوَّاده.